مداخلة ارشيدات بمناظرة ” الالمانية” حول جدية الاحزاب في مشاركة الشباب

مداخلة ارشيدات بمناظرة ” الالمانية” حول جدية الاحزاب في مشاركة الشباب

قدم الامين العام لحزب التيار الوطني الدكتور صالح ارشيدات مداخلة حول حزب التيار الوطني ومسيرته وبرامجه مشيرا فيها الى ان الملك قدم رؤيته للنظام السياسي التي تقوم على ديمقراطية اردنية متجددة وحكومات برلمانية ودور الاحزاب نحو دولة مدنية تعددية حديثة .وتستند الى
الدستور الاردني الذي يجذر المفاهيم الديمقراطية .
واكد ارشيدات خلال ندوة نظمها مركز إمداد للإعلام عبر مناظرة عامة يوم الاحد الماضي في الجامعة الألمانية الأردنية تحت عنوان “جدية الأحزاب السياسية الأردنية في إشراك الشباب في برامجها”. ان الاحزاب مؤسسات وطنية ديمقراطية تعكس التعددية وهي شريكه للنظام السياسي لتحقيق ديمقراطية الدولة والدولة المدنية، وان الديمقراطية والتحول اليها يتم سلمياً وحسب الدستور والقانون من خلال الاحزاب الوطنية ومنظمات المجتمع المدني والبرلمان والتي تعمل ضمن ثوابت وطنية اهمها الايمان بالقيادة الهاشمية وامن الاردن واستقلاله واستقراره وايمانها بدور القوات المسلحة في حماية الاردن وتحدث الامين العام عن حالة العزوف الشعبي عن الاحزاب والعمل العام وقال ان الحل هو ان تطبق الحكومات رؤية الملك كما وردت في الاوراق النقاشية .

وقدم كل من وزير العمل الأسبق الدكتور عبد الحافظ الشخانبة و وزير الأشغال الأسبق د.محمد طالب عبيدات مداخلتين حول الموضوع من زاويتين مختلفتين.
وقال الشخانبة للأحزاب زهاء 20 تعريفا، فيما أسهلها هو ما يتكون من جماعة من الناس يجتمعون لتحقيق هدف سوية، بقصد تشكيل الحكومة على أساس ورؤى مستقبلية واضحة ، مؤكدا على ضرورة تمكين الأحزاب الوصول إلى السلطة التنفيذية وعلى أساسها تحاسب على برامجها.
وأكد على أن يكون قانون الانتخابات الرافعة لوصول الأحزاب إلى البرلمان، لافتا إلى وجود عوائق أمام انخراط الشباب، مشددا على ضرورة بناء وطن نختلف داخلة سياسيا ولا نختلف على أسس طائفية او جهوية .
من جانبه قال عبيدات أن دور الشباب في الحياة الحزبية دور محوري وأساسي للمرحلة القادمة وتحتاج لتوفير البيئية السياسية الملائمة لهذا الدور ، لافتا إلى وجود فوبيا وثقافة مجتمعية نابذة للأحزاب وخصوصا عند الوالدين، مشيرا إلى أن الأحزاب غير قادرة على جذب الشباب إليها لافتقار عملها لبرامج مقنعة اقتصاديا وسياسيا واجتماعيا وتطوعيا لهم.
رئيس الجامعة الألمانية الدكتور نظير أبو عبيد أكد على ضرورة الرد بالعقل والتنوير وهو السلاح الأنجع في محاربة الظلام، لافتا الى ان الجامعة تتميز بأنها تعمل كآلة ألمانية, إضافة الى أنها مركز للتنوير .
وقال رئيس مركز إمداد للإعلام الدكتور نبيل الشريف إن المناظرة تهدف إلى تعلم فن الاختلاف من خلال ادارة الخلاف، لافتا الى أننا بحاجة الى مأسسة فن الحوار كون الشباب العنصر المهم الذي يقود للتغيير.
وأضاف الشريف ان الحوار هو السبيل الأمثل لحل القضايا كافة، وان التوافق هو السبيل الأجدر لتخطي الأزمات والتحديات الحاصلة في مجتمعاتنا المحلية، وأنها مجتمعة تمثل رسائل تنموية للمجتمعات المحلية ما يساهم في الإصلاح المنشود.
وقال منسق دعم المشاريع في المجلس الثقافي البريطاني رامز الصناع إلى أن المشروع يهدف إلى إتاحة الفرص، والأدوات ، وتنمية المهارات اللازمة لمشاركة الشباب في إقامة وإدارة مناظرات فعالة من اجل المساهمة في أثراء الحوار البناء والديمقراطي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.
وتلي ذلك مناظرة بين فريق مركز إمداد للإعلام وفريق الجامعة الألمانية الأردنية في نفس الموضوع.
وتأتي هذه المبادرة بالشراكة مع الجامعة الألمانية ضمن برنامج صوت الشباب العربي وهو برنامج إقليمي أطلقه المجلس الثقافي البريطاني بالتعاون مع مؤسسة انا ليند منذ عام 2011.

التاريخ : 2016/03/07