متحدثون يدعون لوحدة الامة لنصرة الاقصى ودعم الاردن لحماية المقدسات

متحدثون يدعون لوحدة الامة لنصرة الاقصى ودعم الاردن لحماية المقدسات

اكد متحدثون في مهرجان الاقصى السنوي الذي اقامته جمعية جماعة الاخوان المسلمين /شعبة الكرك انتصارا للمسجد الاقصى واحياء لذكرى معركة الكرامة تحت عنوان ” الكرامة بوابة الاقصى” ورعاه رئيس مجلس النواب الاسبق المهندس عبدالهادي المجالي واقيم بمركز الامير الحسن الثقافي بمدينة الكرك ان ممارسات العدو الصهيوني بحق الاقصى والمقدسات الاسلامية في مدينة القدس الشريف والامعان في تدنيسها وهدمها تستحث الامة على التوحد وجمع الصف لتحريرها وسائر ارض فلسطين من ربقة الاحتلال البغيض ، معتبرين ان معركة الكرامة التي انتصر فيها الجيش الاردني على جيش العدو الصهيوني بداية للمعركة الفاصلة معه والتي وعدنا الله تعالى بالنصر فيها.

وقال المهندس المجالي في معركة الكرامة قرن سبحانه وتعالي اسم الارض بالفعل ليصوغ الجندي الاردني تفاصيل الكرامة وفصولها ، معركة من تفاصيلها اظهار معدن جنودنا البواسل فهم صبر في الحرب صدق في اللقاء وسلاحهم الامضى هو الايمان بالله والوطن فسجل التاريخ لشهدائهم قصص كثيره منها التحام القيادة بالعسكر في نموذج نادر ، كما ان من فصولها ، كما قال اخوة الدم التي سطرها جنود الجيش العربي مع رجال المقاومة الفلسطينية حيث اختلط الدم بالدم واتحدا دفاعا عن الارض التي بارك الله حولها ، ارض الاردن واكتاف بيت المقدس ، ومن فصولها ايضا كما قال انها اطاحت باسطورة الجيش الذي لايقهر التي انهارت امام صمود جنودنا الاشاوس.

واضاف المهندس المجالي لقد اعادت معركة الكرامة الثقة للنفس العربية التي المها واحبطها ضياغ القدس وفلسطين والاقصى المبارك والصخرة المشرفة فكانت معركة الكرامة البلسم الذي اعاد الامل للامة ، وما احوجنا اليوم كما قال الى توظيف العبر المستوحاة من معركة الكرامة فنحن نعيش احلك ظروفنا ذبحتنا التفرقة والانقسام وهانت علينا كرامتنا وصرنا بين الامم كالقصعة التي تداعت عليها سائر الامم ، واليوم نطل من مشارف الكرامة على القدس والاقصى الشريف ذاك المكان الذي له في وجدان العرب والمسلمين مكان عظيم .

واكد المهندس المجالي ان لمقدسات القدس في الاردن مكانها ومكانتها ، كيف ولا وعليها وصياتنا وصايه الهاشميين على مر السنين فهي تسكنهم ليلا ونهار ولا تغيب عن جفنهم طرفه عين ، لتظل القدس والاقصى هم الامه الذي ينبري له الاردن الذي ينبغي ان يجد الدعم الكافي من الشقيق والصديق ليواصل دفعه عن المقدسات لمنع تهويدها ويحول دون اقتلاعها فالمؤامرة عليهما كبيره .

وقال المراقب العام للجماعة عبد المجيد الذنيبات لقد دابت جماعة الاخوان المسلمين في عموم الاردن على تعزيز معاني الوفاء والانتماء لهذا البلد العظيم بقيادته واهله وماضيه وحاضرة ، وسيبقى هذا الوطن بقوته ومنعته وتلاحمه يشكل سدا منيعا امام العدو الصهيوني المتغطرس ، والتضحيات التي قدمها الاردنيون في معارك باب الواد واللطرون وفي معركة الكرامة ماهي الا وقود المعركة الفاصلة التي وعدنا الله بها بالنصر

واضاف الذنيبات ان جماعة الاخوان المسلمين تؤمن بالمساواة بين مكونات المجمع الاردني بعشائرة ومدنه وقراه وبواديه ومخيماته باعتبارهم وحدة واحدة تلتف حول القيادة الهاشمية لتشكل نسيجا اجتماعيا وسياسيا عز نظيره ، واضاف ايضا لقد جاء الدين الاسلامي ليكون املا لكل من تضيق نفوسهم من جور الظلم والسلطان لياخذهم الى سعة العدل والاحسان ، وقد نذرنا في الجماعة انفسنا لتقديم الصورة المشرقة لهذا الدين العظيم وتجليتها لكل الناس ، وقال ان الارهاب والتطرف والغلو في فهم الدين من شانه ان يحرف مسار الرحمة التي ارس لها سيد الخلق الى مسارات من شانها خدمة اعداء الدين

واستذكر الذنيبات بطولات الجيش الاردني في معركة الكرامة وقال لقد سجل الاردنيون فيها بطولات عظيمة في سبيل الله ودفاعا عن ثرى الوطن الطهور ، كما استذكر كل شهداء الاردن الذين ارتقوا في معارك العز والبطولات فضحوا بدمائهم الزكية لحماية وطنهم وصون امنه واستقراره

وقال امين عام حزب المؤتمر الوطني الدكتور ارحيل الغرايبة ان اصل البلاء هو الاحتلال الصهيوني لفلسطين فهو احتلال استيطاني مستمر ينتهج سياسات تديمه ومنها اقتلاع الارض من اصحابها بالقتل والتشريد وكل اصناف الاذى ، اضافة الى استقدام المستوطنين من كل بقاع الارض ليزروعهم فيه متبعين استراتيجية دينية مفادها ان فلسطين هي ارض الميعاد والعمل على اضعاف دول الجوار العربية وجعلها مفككة متناحرة اضافة للعمل على طمس تاريخ الامة الذي يذكر بصلاح الدين وبطولاته في مواجهة الصليبين الغزاة فشكل جبهة مسلمة موحدة افرزت معركة حطين الخالدة.

ووبين الغرايبة انه لابد وعلى الصعيد والرسمي والشعبي والحزبي قراءة المشهد من جميع اركانه لنتذكر الحقيقة فبعد نصف قرن من العمل السياسي الحزبي خلصنا الى ثقافة سياسية تقوم على التناحر والبحث عن الفروق والاشكالات فاصبح المواطن العربي في الدولة الواحدة يشرعن حمل السلاح ضد مواطنية ، لذا علينا اليوم كماقال ان نشرع في ثقافة سياسية جديدة وبناء مرحلة سياسية مختلفة تتناسب ومتطلبات المرحلة ، من هنا لابد من اصلاح سياسي حقيقي يقوم على تشكيل حكومات منتخبة تعبر عن نبض مواطنيها ، اما على صعيد العمل الحزبي فلابد من ايجاد سبل تعاون تعظم المشترك وتقلل مساحات الاختلاف كما علينا مغادرة المربعات الدينية والايدلوجية والمذهبية والجهوية وان يتنافس الجميع لخدمة المواطنين .

وقال الداعية احمد الكفاوين نحتفي احياء لذكرى معركة الكرامة ونصرة للاقصى وارض الاسراء المباركة، ففلسطين تجمعنا والاقصى يجمعنا وهموم الامة تجمعنا ونعتز ونقدر كل من يعين على احياء قضايانا في الذاكرة

واضاف الكفاوين من هذه البقاع المباركة ومن جوار اضرحه صحابة رسول الله في مؤته نرسلها تحية لاهلنا المجاهدين والمرابطين على ارض الاسراء ونساله تعالى الرحمة لشهدائهم ولشهداء الامة الذين روو بدمائهم الطاهرة هذه الارض ، وقال ليس غريبا على اهل الكرك ان يهبوا في كل عام نصرة للاقصى فاجدادهم هبوا من قبل وماخلت زاوية من زوايا الاردن المباركة من رفات شهيد اومواطىء لخيول المجاهدين ، فالاهتمام بالاقصى وبالامة وقضاياها خلق اصيل عند اهل الاردن ومنهم ابناء الكرك هذا الحمى المبارك ، واضاف ما احوج امتنا اليوم وهي في حال لاترضي صديقا او تغيظ عدوا الى رجال يكونون مشاريع امة وليس مشاريع افراد همهم ان يعملوا مع المخلصين لاعادة العز والمجد لامتهم ، فالاقصى والامة في خطر وعقيدتنا وحضارتنا في خطر

وتحدث باسم ذوي الشهداء صافي الكساسبه والد الشهيد الطيار معاذ الكساسبه الذي ركز في حدثيه على قدسية الشهادة وكرامات الشهداء وقال ننحني في كل عصر اكبارا لذكراهم وفي هذه الساعة اشم عبق الشهادة واتنسم اريجها الفواح فهي مفرز الجهاد الذي هو ذروة سنام الاسلام ، مناجيا فلذة كبده الشهيد معاذ الذي لم تشهد الانسانية كما قال عبر عصورها ابشع من جريمة احراقه وهو المدافع عن الاسلام والمسلمين جهادا بالنفس في سبيل الله تعالى .

واضاف الكساسبه بان الله من علينا ان اسكننا هذه الارض المباركة ، ارض الشام وقلبها الاقصى ومسجدها مسرى رسوله الكريم ومعراجه الى السموات العلى ، هذه الارض التي اختارها الله لتكون المنطلق الاول لنشر الاسلام خارج الجزيرة العربية فاصبحت ارضها ساحات للجهاد فنال على اديمها المجاهدون شرف الشهادة بدء من شهداء مؤتة الاخيار لتتوالى معارك الدفاع عن الوطن والامة فجبل ثرى هذا الوطن بنجيع دم الشهداء ليحتضن ثراه عددا كبيرا من رفاتهم الطاهر ، موجها التحية لذوي الشهداء وقال هنيئا لكم ان اختار الله تعالى ابناءكم او اباءكم شهداء دون غيرهم من خلقه فنالوا مراتب الانبياء في الفردوس الاعلى.

وقال رئيس شعبة جمعية جماعة الاخوان المسلمين في محافظة الكرك عبدالمجيد الليمون ان القلوب مشدودة للاقصى والقدس التي ضحى على اسوارها الاباء والابناء فعطروا ساحاتها واسوارها بدمائهم الزكية ، واشار الليمون الى معركة الكرامة التي دخلت سجل المجد وكتاب الخالدين فقد سطر فيهاالجيش العربي الاردني اروع البطولات ، لتكون الكرامة باذن الله طريقنا الى القدس والاقصى المبارك ، سائلين المولى ان يحمي وطننا الاردن وان يصون امنه واستقراره ليظل دائما نصيرا لامته والمدافع عن قضاياها.

وفي نهاية المهرجان تم تكريم عددا من ذوي شهداء الكرك وعددا من الفعاليات التي اسهمت في انجاح المهرجان