لماذا جلد الذات !!

لماذا جلد الذات !!

لماذا جلد الذات !!

بقلم الدكتور حمدي مراد

التحية والتقدير الى دائرة الاحوال المدنية والجوازات ’’

في اطار تطوير قيادتنا الحكيمة للمنهج الديمقراطي والمشاركة او التشاركية من خلال الانتخابات اللامركزية والبلدية في محافظات المملكة ’ والتي تقررت في 15/8/2017 م وعليه فقد اقتضى تبديل بطاقة الاحوال المدنية للمواطنين بالبطاقة الذكية ’ وقد اعلنت دائرة الاحوال المدنية ان مدة تجديد هذه البطاقة ستسمر حتى 15/6/2017’ وبناءا على ذلك قامت دائرة الاحوال باجراءات اضافية عديدة للتسهيل على المواطنين منها :

  1. المدة الزمنية الواسعة والكافية حوالي ثلاثة اشهر بل يزيد من الان.
  2. توسيع عدد الموظفين الى ان بلغ اكثر من مائة وخمسين موظف .
  3. فتح مكاتب في التربية والتعليم تسهيلا على قطاع التعليم الواسع.
  4. تخصيص مواقع مخصصة لذوي الاعاقات والاحتياجات الخاصة.
  5. استمرار الدوام حوالي 12 ساعة من السابعة والنصف صباحا حتى السابعة مساءا مع ان جزءا كبيرا من الموظفين يتأخر بعد السابعة مساءا لاتمام الاجراءات .
  6. بدأت ترتيبات اضافية لما ذكر من اجل فتح مواقع جديدة للتسهيل على المواطنين سواء اكان في عمان او اربد او الزرقاء وهي المحافظات الكبرى.
  7. العمل قائم على تجهيز بعض السيارات المتنقلة والمجهزة تجهيزا كاملا لعمل هذه البطاقات وبخاصة للمناطق النائية تسهيلا على المواطنين.
  8. صرف البطاقة الجديد مجانا بلا رسوم.

ولكن … وبعد كل هذه الجهود وهذا العطاء الوطني المتميز لدائرة الاحوال المدنية، بالاضافة الى ما واجهته مكاتب دائرة الاحوال من معاناة ضغط الشبكة احياناً، وهي مشكلة خارجة عن نطاق مسؤوليتها في هذا المضمار…

لابد لي أن اسجل عتبي على فريقين من الناس في هذا المقام مع حبي وتقديري لهم:

الفريق الاول: بعض الناس الذين تزاحموا ثم تدافعوا في مواقع تبديل البطاقات وكأن مدة منح البطاقة الجديدة ستكون خلال اسبوع فقط وهذا التزاحم والتدافع ادى الى بعض الفوضى وازعاج الناس بعضهم لبعض بسبب تزاحمهم من جهة ، وارباكهم الموظفين من جهة اخرى، وقد كان بالامكان ان يتريث احبابنا المواطنين الاعزاء والحضور التدريجي – مع الصبر وسعة الصدر – حيث ان امامهم ثلاثة اشهر لا ثلاثة ايام !!

واما الفريق الثاني: واخص منهم – بعض – الصحفيين والاعلاميين وبعض اصحاب المواقع الاخبارية الذين صوروا الامر على غير حقيقته!! بالاضافة الى بعض المتصيدين في الماء العكر ” كما يقال” وذلك بقصد التقليل من الاهتمام وتبسيط الاجراءات والاستعدادات الكافية وفي ذلك ظلم واضح وصريح لانه خلاف الواقع …

ايها الاحباب جمعيا.. لنكن يداً واحدة تتعاون على البر والتقوى من أجل هذا الوطن الحبيب فعلينا جميعا ان نكون محافظين على وحدته وقوته وانجازاته وعطائه غير آبهين للاصوات التي تغرد خارج السرب سامحهم الله وهدانا واياهم..

كل التحية والتقدير لدائرة الاحوال المدنية ادارة وموظفين … 

وحمى الله الاردن قيادة وشعبا وجيشا وامنا  .

امين .

عمان المحروسة 26/3/2017