عبدالهادي المجالي يُعلّق على ندوة خوري ويتحفظ على مجرياتها

عبدالهادي المجالي يُعلّق على ندوة خوري ويتحفظ على مجرياتها

استغرب الوزير الأسبق والبرلماني المخضرم، المهندس عبدالهادي المجالي، ما جرى خلال اليومين الماضيين من محاولات اثارة النعرات في الشارع الأردني وتقسيمه بناء على الأصول والمنابت، مشددا على أن أكثر ما تحتاجه المملكة في هذه المرحلة هو “التكاتف والتلاحم الوطني”، خاصة في ظلّ الانقسامات والحروب التي تعيشها المنطقة، بالإضافة إلى التداعيات التي تشهدها القضية الفلسطينية في هذه المرحلة.
وسجّل المجالي تحفّظه الكامل على ما جرى خلال الندوة التي أقامها النائب طارق خوري، السبت، بعنوان”عزوف الاردنيين من اصول فلسطينية عن المشاركة في الانتخابات، لماذا؟”.
وأضاف المجالي لـ الاردن24 إن الدولة الاردنية فتحت باب الترشح والانتخاب لجميع الاردنيين دون تمييز على أساس الأصول والمنابت، ولم تضع العوائق أمام أي شخص يحمل الجنسية الاردنية، لافتا إلى “اننا نلوم الدولة في حالة واحدة وهي شطب أسماء ناخبين من الجداول بناء على أصولهم أو وضع العراقيل أمامهم في حال ترشّح أحدهم”.
وأشاد المجالي في ختام حديثه بنزاهة الانتخابات البلدية واللامركزية التي شهدتها المملكة منتصف شهر آب الحالي.