سياسيون يحذرون من مخططات تستهدف العرب

سياسيون يحذرون من مخططات تستهدف العرب

دعت شخصيات سياسية الى التكاتف ورصد الصفوف لمواجهة التحديات التي تواجه الامة العربية والاردن واهمها الارهاب بالاضافة الى وجود مخططات لتقسيم الامة العربية وتغيير خارطتها الجيوسياسية.

واكدوا خلال لقاء دعا إليه وزير الثقافة الأسبق الدكتور بركات عوجان أن هناك مخططات تستهدف الأمة العربية وتسعى نحو مزيد من تمزيق الدول وتفتيتها الى كيانات صغيرة لا حول لها ولا قوة.

وقال رئيس مجلس النواب الأسبق المهندس عبدالهادي المجالي ان ما حصل في الاردن مؤخرا من اعتداءات إرهابية يجب أن تكون دروسا للمستقبل من أجل إحباط مخططات الإرهابيين المتربصين بالوطن.

وأضاف في الندوة التي نظمت في فندق قصر وحضرها رؤساء وزراء و وزراء ونواب سابقون واعلاميون واقتصاديون أن هناك خلايا إرهابية كامنة تسعى إلى النيل من الاردن الوطن الأكثر استقرارا في المنطقة.

بدورة قال عبد اللطيف عربيات يجب ان نسال ماذا تخطط لنا الدولة العميقة العالمية للمائة سنة القادمة من اجل اتخاذ الاحتياطات ودعا الى الاعتماد على نهج الاصلاح لمواجهة الاستحقاقات ولعبور المرحل والازمات التي تعصف فيها.

وأكد أن المخططات للمائة عام السابقة نجحت وتم تقسيم الامة العربية الى دويلات مبينا الحاجة الى الاستعداد للمخططات القادمة ومواجهتها والعمل على التصدي لها.

بينما قال رئيس الوزراء الأسبق عبدالسلام المجالي بعد استعراض تاريخي موسع لقد انتشرت ثقافة الكراهية بين مختلف الطوائف والملل والمطلوب ايقاف الكراهيات.

وأشار المجالي أن الجميع يشتم اتفاقية « سايس بيكو» الا أننا جميعا نتمسك في نتائجه على مستوى الوطن العربي والجميع يحاول انتقاد الطائفة الأخرى في مشهد يدل على حجم الفرقة التي وصلت اليها الامة.

بدوره قال رئيس الوزراء طاهر المصري أن على الدول العربية الاهتمام والتركيز على بناء الدول وليس فقط السلطة من أجل الوصول الى مستقبل افضل.

عوجان بدوره شدد على أهمية المحافظة على امن في البلد الإصلاح في الدول العربية وتكاثف الجميع لمحاربة آفة الإرهاب التي بدات تتغلغل في العالم العربي وتسيء الى الاسلام دين الرحمة والعدل والمساواة.

وأكد عوجان على أن العام الماضي كان عاما صعبا وقاسيا على الاردن مشددا على ضرورة اتخاذ كافة الاجراءات اللازمة للحفاظ على أمن الاردن واستقراره والذي شكل حالة فريدة على مستوى المنطقة والعالم.

واشتمل اللقاء على نقاش بين الحضور حول الاوضاع الاقليمية ومآلات الارهاب والحروب والصراعات بالاضافة الى حوار حول مستقبل الامة العربية في ظل المخططات التي تحاك لها من قبل اعداء الامة.

التاريخ : 2017/01/04