ذكرى نكسة ٥ حزيران الاليمة.

ذكرى نكسة ٥ حزيران الاليمة.

انها لحظة فارقة وحاسمة في تاريخ الصراع العربي الاسرائيلي لا تنسى،
لقد انتكست الشعوب العربية في العمق واحبطت بعد خسارة الجيوش العربية لمعركة مفبركة، كانت في نظر الشعوب العربية لو كتب لها النجاح والفوز نهاية العدوان الاسرائيلي على شعب فلسطين وعودة الحق المغتصب لاهله الذين شردوا
نتيجة عدوان العصابات اليهودية المدعومة من بريطانيا وفرنسا وظلم الشرعية الدولية وقراراتها المجحفة بحق العرب.
ان صمود الفلسطينيين ونضالهم على ارضهم فلسطين ودعم الاشقاء الاردنيينالمستمر بقيادة الملك في كل المحافل و دعم العرب المنتظر لصمودهم هو بداية بناء القوة العربية اللازمة لاسترجاع الحق العربي بالرغم من ما سمي بصفقة القرن واطماع الغرب والصهيونية بارض العرب فالمعركة طويلة وتذكروا أن الصليبين حكموا المنطقة لاكثر من قرن ثم هزموا وغادروا .
في ذكرى النكسة الاليمة علينا ان لا نفقد الامل بقدرة شعوبنا ودولنا على استعادة الحقوق بالمستقبل.
الدكتور صالح ارشيدات