بيـــان حــزب التيــار الوطنــي بمناسبــة عيــد الجلــوس

بيـــان حــزب التيــار الوطنــي بمناسبــة عيــد الجلــوس

يتقدم حزب التيار الوطني بجميع مؤسساته الوطنية بالتهنئة الحارة من جلالة الملك عبدالله الثاني وسمو ولي العهد الامين الامير الحسين ومن شعبنا الاردني وجيشنا العربي بمناسبة عيد الجلوس الملكي الثاني والعشرين والذي يأتي ضمن اعياد الاردن في المئوية  الاولى للدولة ، وعيد الجيش العربي واعياد الثورة العربية الكبرى.

ويتقدم  الحزب من شعبنا الاردني العظيم بكل مكوناته الوطنية ومن افراد وقادة جيشنا  العربي الوطني ومن مؤسساتنا الوطنية جمعاء بالتهنئة الحارة.

ويستذكر الحزب في هذه المناسبة الوطنية الطيبة لعيد الجلوس الملكي ال٢٢ انجازات الوطن الكبرى الذي قدمها الاردن بعزم الاردنيين وبقيادة الهاشميين و جلالة الملك  عبد الله الثاني داعيا الجميع من اهلنا الى الحفاظ عليها وتعظيمها  وتعزيزها وداعيا

الى وحدة جبهتنا الداخلية ووحدة الصف  الوطني لمكونات الشعب الاردني من شتى المنابت والاصول وتحت كل المسميات الوطنية التي نحترم ونقدر دورها الوطني، من عشائر وقبائل وبوادي ومخيمات وارياف واغوار ومدن  وبلدات وقرى  ، ومواطنين فالوطن للجميع  وكلنا دون استثناء تحت    سيادة حكم القانون  واحكام الدستور المتقدم الذي نحترم ونطيع ،خلف قيادتنا الملهمة جلالة الملك عبدالله الثاني لمواجهة كل التحديات المحلية والخارجية القادمة والتي تسعى الى اضعافنا كدولة وتسعى الى العبث بأمننا والنيل من  وحدتنا الوطنية وانجازاتنا الكبيرة وتماسكنا ودعمنا للقضية الفلسطينية ومن ثوابتنا الوطنية المتراكمة والنيل من مشروعنا الوطني النهضوي  وهو الاوراق النقاشية الملكية الذي اعلن عنه جلالة الملك ، نقطة انطلاق للحوار حول عملية الاصلاح ليعبر عن ارادته السياسية الظاهرة للاصلاح والتحول الديمقراطي نحو الدولة المدنية الحديثة وصولا الى الحكومات البرلمانية، والتجديد والتحديث والتطوير لكل الخدمات وزيادة الفاعلية لمؤسسات الوطن الرسمية والمدنية وعدم تغول اي سلطة، لتكون جميعها قادرة على استيعاب المتغيرات الاصلاحية المنشودة، ودعوته الجميع من ابناء شعبه العمل   المؤسسي البناء للوصول الى الى توافق رسمي وشعبي ونخبوي  حول الاصلاح الشامل وسقفه وزمنه ومخرجاته لتعزيز اهداف الاردن الحديث ضمن الثوابت الاردنية واهمها قيادة جلالة الملك ،ودور القوات المسلحة والاجهزة الامنية في الحفاظ على الامن الوطني والامن المجتمعي .

ومشروعنا الاردني النهضوي هو وثيقة اصلاح شامل سياسي واداري واقتصادي سيلبي اذا نفذ ،كل متطلبات  وطموح شعبنا  الوطنية في الاصلاح الشامل وخصوصا فيما يتعلق بسن قانون انتخاب عصري يمثل كل الاردنيين وقواهم السياسية المدنية والفكرية ليؤكد انهم جميعا شركاء في تحمل المسؤولية وشركاء في صنع القرار الوطني لتعزيز بناء دولتنا المدنية ومؤسساتها السياديةودورها الانساني العربي في العالم كله.

في المئوية الثانية سيبقى الاردنيون جميعا على العهد شعبا واحدا يحمل هوية عربية انسانية واحدة لكل المكونات الوطنية وتحت كل المسميات التي نحترم يؤمنون بالوطن ويخلصون لقائد المسيرة ويلتفون حوله دائما  ويحملون الخطاب الحداثيً المتنور المتفهم لروح العصر.

في المؤية الثانية سيستمر الاردن بعزم شعبه وقيادته في تحقيق معادلة الاستقرار السياسي كأولوية والتنمية المستدامة كضرورة للتقدم واستمرار الدور السياسي الاقليمي كعنوان للحيوية والاهلية، ومواصلة تقديم الدعم والمساندة للاشقاء الفلسطينيين وقضيتهم العادلة.

 

 

حمى الله الاردن وشعبه وقيادته وجيشه العربي

وكل عام وانتم بخير.