بيان صادر عن تيار التجديد الأردني

بيان صادر عن تيار التجديد الأردني

“نحذر من نقل السفارة الأمريكية إلى القدس الشريف”
6 ديسمبر 2017

يتابع تيار التجديد عن كثب وبكل قلق في هذه الأيام ما تناقلته بعض وسائل الإعلام الأمريكية وغيرها حول تصريحات وتحليلات وتغريدات بعضها صدر عن الرئيس الأمريكي ترامب وبعضها عن ساسة ومحللين وإعلاميين حول قرار وشيك بنقل السفارة الأمريكية إلى مدينة القدس الشريف مسرى نبي الإسلام محمد (ص) ومحج المسيحية.
إن تيار التجديد الذي سبق أن حذر ببيان صدر عنه مطلع هذا العام حول الموضوع ذاته إثر تصريحات سابقة للرئيس الامريكي ترامب ليحذر مجددا من هذه الخطوة الخطيرة التي تعني إن تمت أن الولايات المتحدة الامريكية قد انحازت مطلقا إلى كل المخططات الصهيونية وطموحاتها وأطماعها وتوسعها وهيمنتها ضاربة عرض الحائط بالحقوق المشروعة للفلسطينيين والعرب والمسلمين في هذه الاراضي المقدسة.
إن قضية القدس الشريف هي عنوان السلام والاستقرار في المنطقة، وأي إخلال بتوازنات حساسة وحرجة فيها، سيؤدي إلى اندلاع حرب لا تبقي ولا تذر تطيح بالأخضر واليابس في الاقليم، ولن يكون بالإمكان السيطرة عليها أو التنبؤ بمخرجاتها.
إننا في تيار التجديد نعلن رفضنا المطلق لهذه الخطوة الأمريكية المعتدية على الحق الفلسطيني في عاصمته القدس وعلى قضيته العادلة برمتها، وعلى شعبه تحت الاحتلال والقهر والظلم والاعتقال والسجن والتعذيب، وكذلك على الشعب الفلسطيني خارج فلسطين المحتلة الذي هجرته وشردته، وما تزال، سياسة الارهاب والعدوان الاسرائيلي طوال العقود الماضية.
إننا نهيب بكل شعوبنا العربية والاسلامية، وبكل مؤسساتنا الحزبية والنقابية والفكرية والسياسية الوطنية وخبرائها في كل المجالات، أن تنهض بكل قوتها وأن توظف كل أدواتها، كما ونهيب بكل أحرار العالم لرفض هذا المشروع الخطير، والضغط بكل الوسائل المتاحة على أصحاب القرار ومؤسساتهم الرسمية للوقوف في وجه هذا المخطط الذي سيعني التحول نحو أخطر مرحلة تمر بها القضية الفلسطينية والأمن والسلام العربي والإسلامي وربما العالم، وبخاصة في ظل ما يشاع عن توافقات عربية وإقليمية ودولية لتصفية القضية الفلسطينية بالقفز عن الحد الأدنى لحقوق الشعب الفلسطيني المشروعة.
إننا نحذر من هذه السياسة التي تنصاع لخدمة المخططات الإسرائيلية في القدس وفلسطين والمنطقة، وندعو إلى وضع حد لهذا الاستهتار بالمقدسات الاسلامية والمسيحية وبحقوق الشعب الفلسطيني في وطنه ودولته المستقلة، وعاصمتها القدس الشريف، والوقوف في وجه الغطرسة الاسرائيلية والدعم الامريكي المطلق لها.

أحزاب تيار التجديد الموقعة:
(أردن أقوى، حصاد، التيار الوطني، الحياة)