بيان حزب التيار الوطني (صفقة القرن)

بيان حزب التيار الوطني (صفقة القرن)

دان حزب التيار الوطني اعلان الرئيس الاميركي ترامب امس في البيت الابيض وبوجود نتنياهو وغياب ممثلي الشعب الفلسطيني والعرب وممثلي مؤسسات الشرعية الدولية ، وامام تحالف اليمين الاميركي والصهيوني المؤيد للاحتلال الاسرائيلي، الاعلان عن ما سمي بصفقة العصر ،وهي حلقة اخرى في تصفية القضية الفلسطينية باتجاه حل الدولة الاسرائيلية الواحدة( فصل عنصري).

حيث جاء الاعلان عن الصفقة بطريقة احادية واستفزازية وفوقية للعالم كله وخصوصا لحقوق الشعب الفلسطيني وقرارات الشرعية الدولية،

واكد الاعلان الاميركي الرسمي بالأمس انحياز الادارة الاميركية للمشروع الصهيوني بالكامل وبشكل غير مسبوق في تاريخ سياسة الولايات المتحدة، وخصوصا حث ومباركة ترامب للمشروع الصهيوني بفرض السيادة الاسرائيلية الاحادية على الاراضي المحتلة في غور الاردن والضفة الغربية ومدينة القدس مخالفا بذلك مضمون القرارات الدولية 242 و 338بعدم ضم الاراضي بالقوة، الامر الذي سيقتل اسس ومكونات مشروع حل الدولتين، ومفاوضات الحل النهائي بما فيها ملف اللاجئين والحدود والقدس والمستوطنات المتوافق عليه عالميا، وسيعرض المنطقة لمزيد من العنف والتطرف المتبادل بسبب الظلم والتسلط باتجاه تطبيق سياسات الفصل العنصري في فلسطين( حل الدولة الواحدة).

واكد حزب التيار الوطني ان الانحياز الاميركي الواضح للمشروع الصهيوني سيؤدي حتما الى مزيد من اجراءات الغطرسة الصهيونية الاسرائيلية للسكان العرب في الاراضي المحتلة والاقليم.

حيث ان خطاب وتصريحات نتنياهو يحمل في طياته خفايا الحقد التاريخي التوراتي الموعود بإقامة دولة اسرائيل الكبرى من الفرات الى النيل وحل ملف اللاجئين الفلسطينيين على حساب الجيران العرب ضاربا بعرض الحائط اتفاقات السلام العربية الاسرائيلية وقرارات الشرعية الدولية والمبادرات العربية للسلام ،فالصهيونية ليس لديها مشروع للسلام مع العرب.

واكد حزب التيار الوطني ان النظام العربي ودوله غير قادرة اليوم على مواجهة العدوان الاسرائيلي المستمر والمدعوم اميركيا على القضية الفلسطينية بسبب تفكك دوله ونظامه وانشغالها بالحروب الداخلية وعدم مشاركة شعوبها في القرارات المصيرية.

ودعا حزب التيار الوطني الشعوب العربية الى رفض صفقة العصر وتقديم العون للشعب الفلسطيني والاردني للصمود على ارضه خوفا من التهجير والسعي عالميا لفضح السياسات الاسرائيلية العدوانية بالاحتلال وتأكيد حق الفلسطينيين في اقامة دولتهم على ارض فلسطين حسب الشرعية الدولية.

واكد حزب التيار الوطني ان الاردن وشعبه، وفي غياب مؤسسات النظام العربي القوية الداعمة للقضية الفلسطينية ، يتحمل العبء الاكبر تجاه القضية الفلسطينية كونها قضيته المركزية الاولى، ويتحمل الملك عبدالله شخصيا العبء الاكبر في الدفاع عن القضية الفلسطينية عالميا وعربيا .

ودعا حزب التيار الوطني الحكومة والمؤسسات السيادية الى مزيد من اليقظة الشعبية والرسمية والحشد الشعبي والانفتاح السياسي على النخب والاحزاب لتعزيز مشاركتها المسؤولية الوطنية لتمكين وتصليب الجبهة الداخلية ووحدتها والحفاظ على الثوابت الوطنية التي ترسخت في الوجدان الوطني الشعبي تجاه قضية فلسطين وشعبها، ودعا الى وحدة الشعب بكل مكوناته خلف القيادة الهاشمة صاحبة الوصايا الهاشمية على المقدسات الاسلامية والمسيحية في فلسطين، الرافضة للتوطين والمشروع الصهيوني، لأفشال المخطط الصهيوني لتصفية القضية الفلسطينية وتهجير الاشقاء الفلسطينيين من الاراضي المحتلة.

حمى الله شعب فلسطين وحمى الله الاردن وشعبه وقيادته