العين ارشيدات : حادثة السلط

العين ارشيدات : حادثة السلط

القى العين الدكتورصالح ارشيدات كلمة حول حادثة السلط في جلسة مجلس الاعيانالتعقد اليوم ن وفيما يلي نص الكلمة :

نترحم جميعا على ارواح أهلنا شهداء السلط الابية، شهداء الوطن الذين فقدوا حياتهم بسبب خطأ بشري وبسبب الاهمال وتراجع مستوى الخدمات الصحية وعزاؤنا الحار لأهالي الضحايا فالمصاب جلل وندعوا الله ان يحتسبهم من اهل الجنة وندعوا لاهلهم وذويهم بالصبر والسلوان على فقدانهم السريع غير المبرر.

لقد صدمت الحادثة الأليمة الفاجعة كل الاردنيين وادمت قلوب الجميع لدرجة الذهول واصابهم الغضب بسبب غلطة بشرية وتقصير واضح وهي نفاذ اسطوانات تزويد الاوكسجين وهو مؤشر خطير يدل على استمرار تراجع الخدمات الصحة التي عمت معظم مؤسساتنا الطبية في العقدين الأخيرين من اكتظاظ بالمراجعين ونقص بالأطباء الاختصاصين ونقص بالأدوية والمعدات.

نشاطر اهالي السلط الشماء وكل الاردنيين المصاب الجلل ونشعر بغضبهم وحزنهم واحباطهم ونقدر عاليا مواقف اهل السلط الوطنية ودعوتهم الشجاعة لكل الاردنيين الى تجاوز الفاجعة والازمة من خلال تغليب لغة الحكمة والعقل على لغة الغضب والاحباط ولا يعني ذلك التغاضي عما حدث بل يجب محاسبة المسؤولين عن هذا الحاث الجلل من خلال لجان التحقيق الرسمي والخاص الشفاف وحكم القضاء العادل وعدم السماح بتكرار مثل هذه الحوادث.

.نطالب الحكومة بإعادة لجان التفتيش على المؤسسات الطبية وتفقدها و دمج المؤسسات الطبية الحكومية بالخدمات الطبية تحت مظلة واحدة فكوادر وزارة الصحة وبناها التحتية والفوقية واداراتها المختلفة بحاجة ماسة لتغيرات جذرية وبحاجة لدعم مالي كبير وندعو الحكومة الى اعادة تقييم النظام الصحي الاردني وتجربته الطويلة ،الذي تراجعت خدماته بوضوح ورصد الخلل الذي ادى الى تراجع الخدمات الطبية بعد ان كان الاردن في مقدمة دول العام العربي.

نفخر بجهود جلالة الملك عبد الله الثاني الأب الحاني والذي تواجد شخصيًا بعد ساعة برفقة ولي العهد في مكان الحادث بين شعبه بين المصابين واهاليهم والكادر الطبي كما هي عادته يشاركهم العزاء والغضب والاستنكار والمحاسبة وتوجيه الحكومة على ما يجري ونتقدم منه أولا بالعزاء الحار والمواساة على شهداء الوطن ابنائه شهداء لسلط الأبية ونشكره على مواساة اهل الضحايا فهو الأب الحاني للأسرة الاردنية الواحدة. والشكر لأجهزتنا الامنية التي تواجدت خدمة للوطن والهدوء.