الدكتور صالح ارشيدات يترأس اجتماع المجلس المركزي بوجود رئيس المجلس وبتشريف معالي الباشا عبد الهادي المجالي الرئيس الفخري في حزب التيار الوطني

الدكتور صالح ارشيدات يترأس اجتماع المجلس المركزي بوجود رئيس المجلس وبتشريف معالي الباشا عبد الهادي المجالي الرئيس الفخري في حزب التيار الوطني

عقد المجلس المركزي لحزب التيار الوطنييوم السبت 16/2/2019 اجتماعه الدوري برئاسة الأمين العام الدكتور صالح ارشيدات ورئيس المجلس المركزي الدكتور أحمد الحمايدة ونائب الامين العام الدكتور حمدي مراد وبتشريف معالي الباشا المهندس عبد الهادي المجالي الرئيس الفخري للحزب  وبحضور أعضاء المجلس المركزي، وذلك بمقر الحزب في العاصمة عمان.

في بداية الاجتماع رحب الدكتور أحمد الحمايدة (رئيس المجلس المركزي)بالحضور الكراموطلب منهم قراءة الفاتحة على أرواح شهداء الوطن ومن ثم تحدث عن الغاية من انعقاد الاجتماع والذي يهدف لمناقشة الأوضاع الاقتصادية والسياسية الراهنة في الاردن والتحديات التي يواجهها البلد من خلال تفشي الفساد الاداري والمالي وتلفيق الاخبار في مواقع التواصل الاجتماعي، كما أنه تحدث عن الامور الادارية للحزب وقيام الحزب بانتخاب الدكتور سعد البشير كمدير للحزب لمتابعة الشؤون الادارية والمالية فيه.

كما اشاد بالقيادة الحكيمة من قبل الامين العام والتي ظهرت جليا بكتاب الشكر الذي وجهه دولة رئيس الوزراء عمر الرزاز ه حول المقترحات التي قدمها معاليه لتخطي الازمة واستعادة ثقة الشعب.

كما اثنى الدكتور الحمايدة على جهود الدكتور حمدي مراد نائب الأمين العام في العمل على ايجاد تيارات وتكتلات حزبية تقود عملية الاصلاح.

وأكد على أن أعضاء المجلس المركزي يتضمن قامات وطنية ونخب سياسية نعتز بها متحديا على أن يكون لاي حزب مثل هذه الرموز.

كما ذكر وعدد الحمايدة  البيانات التي أصدرها الحزب والمشاركات التي قام بها اعضاء الحزب في المؤتمرات والاجتماعات والندوات والمشاركات الودية بين أعضاء الحزب في المناسبات المتمثلة بالتهاني في الأفراح والمواساة في الأحزان.

وأختتم حديثه بأن (الأردن سيبقى عزيزا مستقرا آمنا بقيادته الهاشمية )

وبدوره قدم الدكتور صالح ارشيدات الشكروالتقدير للحضور لتلبيتهم الدعوة وتحدث عن الأوضاع الحالية التي يمر بها الشارع الاردني بإلقاءالضوء على أحداث كثيرة منها مؤخرا انفجار الألغام في ضواحي مدينة السلط واستنكار لأعمال الشغب في محافظة عجلون والاعتداء على بيت المحافظوطلب الأمين العام الترحم على شهداء الامن العام والوطن وعلى المواطنين والأبرياء الذين توفوا واصيبوا بالحوادث المؤسفة

وقد أكد الأمين العام أن قوة الأردن تقوم على سيادة القانون والمواطنة وان الجميع متوافق على مؤسسة العرش ووحدة الأردنيين من مختلف المنابت والأصول وسلمية التعبير ودور القوات المسلحة الاردنية والايمان على قدرة البلد بقيادة الملك في تخطي الازمات وبأن حزب التيار الوطني صامد مع البلد ومع الملك والجيش ووحدة الشعب الاردني وهو المبدأ والهدف الأساسي في فلسفة والفكر الرسمي للحزب وندعو الجميع واهلنا في المدن والارياف وفي كل مكان الى سياسة الحوار والحكمة لمواجهة التحديات والمؤامرات.

كما ذكر معاليه أن هناك توافق شعبي على أن الملك هو الوحيد القادر على اجراء الاصلاح كما فعل الملك حسين ابن عبد الله رحمه الله حيث كان جلالته السباق باجراء الانتخابات وتجميع الناس من مختلف الطوائف ليخرج الاردن آنذاك من عنق الزجاجة.

وأكد على ضرورة وجود تشريع رسمي يعترف بدور الاحزاب في العملية السياسيةوفك العزوف الشعبي وتنفيذ مضامين الأوراق النقاشيةلكي لا يكوندورالاحزاب هامشيا.

وقام معالي الباشا عبد الهادي المجاليبتقديم كلمة ترحيبية للحضور ومن ثم تحدث عن ضرورة اهتمام الدولة بما يعانيه المواطن الأردني من ضيق وتراجع للخدمات وان على الوزراء توثيق صلتهم بالشعب لاصلاح الخلل، واضاف ان الاعتداء على بيت المحافظ في عجلون أفقد احترام الدولة , وهو ليس في صالح المواطنين ولا الدولة علينا احترام سيادة القانون والنظام الهاشمي وقيادة الملك عبداللة من الثوابت الوطنية  ولا بديل عنها وسندافع عنها دائماء.

واختتم معاليه حديثه بمطالبة جلالة الملك عبد الله وهو الوحيد القادر بقيادة عملية الاصلاح من خلال ثورة بيضاء لتحسين الوضع من الداخلإذ أن جلالته ان لم يقم ببدء الاصلاح سيصبح حال البلد أسوء في ظل تحديات خارجية واقتصادية

وألقى الدكتور حمدي مراد نائب الامين العام لحزب التيار الوطني كلمته الخاصة والتي تحدث فيها عن اخر التطورات في اجتماعات الاحزاب ونشاطاتها المختلفةواهمها الاتفاق على تعديلات على قانون الاحزاب.

كما اختتم الحديث الدكتور سعد البشير مدير الحزب بتوضيح اخر المستجدات الادارية في الحزب والتطورات التي اجراها في عملية تنظيم الملفات الادارية والمالية والعمل على تحديث الموقع الالكتروني للحزب ليواكب النشاطات والبيانات التي يصدرها الحزب كما أنه تحدث عن اجتماع لجنة قبول العضوية والمسائل التي تمت مناقشتها في هذا الاجتماع.

وفي ختام الاجتماع ناقش اعضاء المجلس المركزي الاوضاع السياسية والاقتصادية المحلية والعربية والعالمية وقد ساد الاجتماع جو من الالفة والمحبة الاسرية ومن ثم تبع الاجتماع وجبة غداء باستضافة رئيس المجلس المركزي الدكتور احمد الحمايدة.