الخاسرون والرابحون من الانسحاب الاميركي من سوريا!

الخاسرون والرابحون من الانسحاب الاميركي من سوريا!

د. صالح ارشيدات

السؤال المطروح هو: هل عملية نبع السلام التركية والتي خطط لها لسنوات هي عملية لملء الفراغ  نتيجة انسحاب اميركا من سوريا  ام انها حملة مؤقتة لمعاقبة القوات الكردية المعادية لتركيا( قسد) وتجريدها سلاحها الثقيل والكيماوي

الخاسرون!

الخاسر الاكبر حسب محللين رغم توسط ونجاح الرئيس ترامب الاخير لوقف الحملة العسكرية، هو موقف الولايات المتحدة الاستراتيجي بانسحابها من سوريا دون ترتيب مع اوروبا وحلف الناتو وروسيا مثلا و جاء قرارها بالانسحاب متضارب بين اداراتها السياسية المختلفة وخصوصا البرلمان واربك قرارها حلفائها الاوربيين وحلف الناتو.

 الرئيس ترامب يهدد بالعقوبات على الاقتصاد والرئيس التركي ثم يتراجع وقد يكون للرئيس ترامب  اهداف جانبية شخصية مثل  اختطاف مشهد ازمة ملف ايران النووي او مشهد سباق الانتخابات الرئاسية او مشهد الابتعاد عن ملف حملة البرلمان الاميركي لعزله.

والخاسر الاخر هو الموقف الكردي القومي الوطني الذي تخلت اميركا عن دعمه مرحليا و الذي يسعى جاهدا لتحقيق حلمه التاريخي في انشاء دولة كردية في الاقليم منذ اتفاقية سيفر عام 920 دون برنامج عالمي داعم وبيئة حاضنة للمشروع الكردي الذي يلاقي تعاطف دولي واوربي  بسبب وجود الاكراد في اربعه  دول متجاورة ترفض دولهم  استقلالهم عنها ما عدا العراق وتتوحد كلها في محاربتهم رغم خلافاتها.

والخاسر الاخر هو الموقف الاوربي المعبر عنه من خلال الاتحاد الاوربي وهو ادانة وعقوبات وحضر الاسلحة على تركيا  وخلاف واضح منهجي مع الموقف الاميركي بشكل عام ولكنه يؤيد فرض عقوبات كبرى على حملة تركيا ورفض فكرة انضمامه للاتحاد الاوربي.

والخاسر الاخر هو حلف الناتو الاستراتيجي الذي تنظم اليه تركيا بقوة وتشكل عموده الفقري فهو لا يشارك بالحرب معها حسب ميثاقه العميق وهناك حديث عن نقل قاعدة انجر ليك الاستراتيجية من تركيا بعد خلاف تركيا مع عضو الناتو المانيا.

والخاسر الاخر هو الموقف الاسرائيلي الطامع بالإقليم ودوله من خلال صفقة القرن، الذي لم يتحرك كعادته في الاحداث والحروب وهو على خلاف استراتيجي مع تركيا  وقد يكون ذلك بسبب الانتخابات الاسرائيلية ولكنه  يعتقد ان تركيا اخذت ضوءً اخضرا من اميركا ضد حليفهم الاكراد( قسد)  دون علمها والتنسيق معها.

الخاسر الاخر هو النظام العربي ومؤسساته الذي تستباح اراضي دوله

 دون الاشارة الى وجود  تضامن وامن عربي حقيقي كما نصت عليه اتفاقات الامن العربي حتى ان الموقف العربي الحكومي لم يخرج عن شكل الادانات المعروفة.

الرابحون!

الرابح الاكبر من الانسحاب الاميركي هو الرئيس بوتن ودولة روسيا وحلفاؤها الذين يتواجدون  في سورية شرعيا وبطلب من حكومتها بعكس التواجد الاميركي الغير شرعي ،

وروسيا اليوم ودبلوماسيتها تمسك بخيوط اللعبة كلها وحققت انتصارات واضحة في الاقليم و هي تنسق مع ايران وتركيا وسوريا واسرائيل واميركا وروسيا هي الدولة المؤهلة لتعبئة اي فراغ في الاقليم وستعمد الى  ارسال القوات السورية والروسية معا للحدود التركية بعد خروج الولايات المتحدة من المناطق المستهدفة وروسيا وراء تطوير اتفاق اضنة بين سوريا وتركيا الذي قد يبرز من جديد.

الرابح الى حين جبهة ارد وغان الداخلية الموحدة بسبب الحملة العسكرية والذي قد يسجل ردة فعل عكسية اذا ثبت ان الحملة فخ لتركيا  ومرتبط  بتعهدات اميركا  وباستمرار الحملة العسكرية بعد الهدنة اذا فشلت تعهدات اميركا بسحب وحدات حماية الشعب الكردي واضطرار بعض القوى الدولية لأخذ مواقف محددة.

ولعل الجواب على التساؤل هل الحملة العسكرية محاولة لملء الفراغ ام محاولة للانزلاق في الفخ مرتبط بفهم  ودراسة بعض الحقائق على الارض السورية والموقف التركي منها.

حقائق برزت خلال الصراع على سوريا !

o     انتهى الصراع العسكري الاساسي على سوريا بخسارة ممثلي دول الحلفاء الغربيين بالوكالة من المليشيات والفصائل الارهابية، حيث تنصلت الدول الكبرى المنخرطة بالصراع من المسؤوليات التفاوضية الرسمية لأنهاء الصراع واعادة الاعمار واعادة تشكيل النظام العالمي الجديد، حيث ترك الباب مفتوحا لأي تطورات مفاجئة.

o     عملية نبع السلام الحالية غير منفصلة عن نتائج الحرب في سوريا وتداعياتها  المختلفة على الاطراف، وربما هدفها  الوصول الى توافق ما على مصالحة دولية في الاقليم قد تشمل مشكلة قرم اوكرانيا.

o     دولة تركيا قوة اقليمية صاعدة في الاقليم عسكريا واقتصاديا وسياسيا وعضو اساسي مهم في حلف الناتو، والمؤتمر الاسلامي، تتنافس مع دول عربية لتتزعم العالم الاسلامي السني وتدعم الحركات الاسلامية والقضية الفلسطينية وتناقض دولة اسرائيل والاحتلال الاسرائيلي.

o     انقلبت تركيا بشدة على تحالف اميركا وحلفائها وحلف الناتو بعد اكتشاف مؤامرة الانقلاب عليها  عام 2016 وشككت بدور دول التحالف الغربي، وشكلت منعطفا اقليميا في الحرب على الارهاب.

o     اصبحت تركيا صديقة وحليفة سياسية لروسيا وجزء اساسي من تحرك روسيا  وايران في الاقليم وكسرت تابو السلاح الاميركي بشرائها اسلحة روسية متطورة، وهي تحدي كبير لأميركا.

o     نجحت روسيا في تخطي فخ الصدام مع تركيا ابان الحرب في سوريا  عام 2015وتخطت تداعيات اسقاط الطائرة الحربية الروسية واغتيال السفير الروسي في انقرة واصبحت حليفا لتركيا في الاقليم.

o     الدول الغربية المتنافرة مع اميركا تسلم اليوم لروسيا وسوريا  حكما موضوع ملء الفراغ اذا حصل ، حيث اصبحت روسيا اللاعب الاساسي في الاقليم ويمسك بكل الاوراق المهمة وخصوصا بعد تطوير علاقاتها مع السعودية والخليج العربي والعالم العربي.

o     لا يمكن لتركيا ان تقوم بحملتها العسكرية نبع السلام الا بموافقة القوى الدولية اميركا وروسيا وايران ولكل منها هدف واضح غير معلن عنه وسيتبين لاحقا من خلال قائمة (الرابحون والخاسرون).

o      تطمع دول الغرب الى اغلاق فكرة الممر الشيعي من ايران  الى العراق الى البحر المتوسط مرورا بالقامشلي وشمال سوريا وهذا يلبيه الهجوم التركي والمنطقة العازلة المنوي صنعها من القامشلي حتى منبج كما يعتقدون ولكن تحقيقه هو احتلال لأراضي عربية.

o     تركيا تلعب بورقة تواجد اللجوء السوري الذي تميزت به تداعيات الحرب على سوريا منذ الربيع العربي، وتهدد تركيا اوروبا بأرسالهم الى اوروبا او توطينهم في شمال سوريا في المنطقة الامنة الغنية بالبترول وهو ملف غامض ومعقد وهو اليوم  ذريعة الهجوم على شمال سوريا  والبقاء فيها اذا بقي اللاجئون في تركيا دون حوافز و دعم مادي اوروبي حقيقي لتركيا.

o      البديل لموضوع كلفة تواجد اللاجئين السوريين في تركيا هو التفاوض مع سوريا وتقديم الدعم المالي لتمكينهم من العودة الى بلدانهم.

o     الفصائل الكردية قسد الممولة من اميركا اعلنت ولائها لسوريا وهناك تنسيق روسي سوري معهم بالرغم من استمرار دعم اوروبا والولايات الاميركية لهم لا يجاد وطن قومي للأكراد في الاقليم.

o     بقايا داعش في السجون الاميركية في سوريا اصبحوا بعهدة تركيا رغم فرار الالاف منهم الى العراق ومناطق اخرى وهو موضوع جدلي في الاقليم والعالم لا يريد احد تبني مسؤوليته بعد السقوط النهائي حيث يعتقد ان خلقهم جاء بقرارات دول عظمى توائمت مع بيئة عربية حاضنة للإرهاب والتطرف موجودة، سهلت وشرعت للمليشيات الارهابية التدخل  في سوريا وشرعت للقوى العظمى الحرب على الارهاب.

o     موقف سوريا من الحملة واضح ومعلن وفيه ادانة لتدخل تركيا العسكري وكذلك موقف سوريا  من تواجد اللاجئين في تركيا او خارجها وهم حوالي 8 ملايين لا جيء وتصر سوريا على عودة اللاجئين الى سوريا بدون شروط، ولكن الموضوع اعمق من ذلك ويرتبط بالحل النهائي لملف سوريا الذي قد يطول بسبب ارتباطه جزئيا بالخارج وبتشكيل مكونات النظام العالمي الجديد.

أمين عام حزب التيار الوطني

الدكتور صالح ارشيدات