“التيار الوطني” يقر تعديلات على نظامه الاساسي

“التيار الوطني” يقر تعديلات على نظامه الاساسي

اقرت الهيئة العامة لحزب التيار الوطني احداث تعديلات على النظام الاساسي للحزب تسمح بعقد اجتماعات سنوية للحزب الى جانب المؤتمر العام الذي يعقد كل ثلاث سنوات.

وفي بداية الاجتماع القى الامين العام للحزب الدكتور صالح ارشيدات كلمة قال فيها:

اتوجه اليكم وباسم رئيس واعضاء المكتب التنفيذي والمجلس المركزي ولجانه بالتحية والتقدير على مشاركتكم وحضوركم اليوم لهذا المؤتمر العام وهو تأكيد منكم على تأييد فلسفة ومبادئ ورسالة الحزب والتي تهدف الى المشاركة الفعالة في العمل العام السياسي والاجتماعي والاقتصادي والذي هدفه الاصلاح الشامل وتحقيق التنمية الشاملة والحفاظ على امن واستقرار بلدنا لما فيه مصلحة الوطن والمواطن ووصولابالأردن الى الدولة المدنية التعددية الحديثة.

– نتوجه باسمكم جميعا الى رفقائنا من الحزب الذين انتقلوا الى رحمة الله تعالى خلال المرحلة الماضية من عمر المؤتمر العام السابق

واضاف لقد اعترضت مؤسسات الحزب مع 19 حزب اردني آخر، وعلى كل المستويات الرسمية والشعبية، على قانون الانتخاب الاخير رقم 6 لعام 2016 والذي تم اقراره دون مشاركة الاحزاب ومؤسسات المجتمع المدني وخصوصا ان القانون الجديد فاجأ الجميع بإلغائهللقائمة الوطنية والتي اعتبرت مكسبا للعمل الحزبي وبدلا من ذلك اعتمدت القائمة النسبية في الدوائر الانتخابية والتي براينا عرقلت امكانية فوز مزيد من الاحزاب الناشئة من خلال التآلف بسبب فوز مرشح واحد من كل قائمة نسبية، ونظرا لالتزام حزبنا وبقية الاحزاب بالمشاركة الايجابية في الانتخابات فقد قرر حزبنا عدم المشاركة بقائمة حزبية معلن عنها وترك المجال لا عضاء الحزب الراغبين بالترشح المشاركة الفردية في القوائم المختلفة وكما تعلمون ان الاحزاب فازت بمقاعد متواضعة جدا نتيجة القانون الجديد حيث بلغ مجموع مقاعد الاحزاب 27 مقعدا من اصل 130 مقعدا حصل من خلالها حزب جبهة العمل الاسلامي على 15 مقعدا وحصل حزبنا على 5 مقاعد.

التآلف الحزبي تيار التجديد ويضم حزب التيار الوطني

وقال لقد ناقش المجلس المركزي في اجتماعه مع المكتب التنفيذي وقيادة الحزب برئاسة رئيس الحزب، في نهاية عام 2015 موضوع تحالف مجموعة 5 احزاب وطنية هي احزاب حصاد والحياة واردن اقوى والتيار الوطني وجميعها تتفق علىمبادئ الدولة المدنية وتعزيز الحياة والنهج الديموقراطي وقرر في بداية عام 2016 الموافقة على اشهار هذا التآلف والذي تم من خلال مؤتمر اعلامي كبير في المدينة الرياضية ولاقى تأييدا كبيرا في الاوساط السياسية وتتكون رئاسة التآلف من نظام دوري كل 3 اشهر ويمثل الحزب في هذا التآلف سماحة الشيخ التقدمي البروفسور حمدي مراد.

رغم التحديات الرسمية والادارية والمالية التي يمر بها العمل الحزبي اكد المجلس المركزي على دعم قيادة الحزب ومؤسساته، كما ايد المجلس المركزي برنامج الحزب المقترح لا عادة هيكلة الحزب ومؤسساته وتقليص الفروع وهيكلة الادارة بما يتناسب مع الظروف التي نتجت بعد الانتخابات وخصوصا ما ترتب على الحزب من ديون مالية ثقيلة قيدت من انشطته وحركته لا زالت اليوم تشكل عبئاً مالياً نتمنى التشارك والتعاون معكم لا يجاد ابسط الطرق لسدادها.

وقال استمرت رئاسة الحزب ومؤسساته التنفيذية والامانة العامة وخلال العامين الماضيين في تفعيل دور الحزب في شتى المجالات الثقافية والسياسية الرسمية والبرلمانية والاعلامية والحزبية حيث اكدت الانشطة وبدون شك دور الحزب الريادي في العمل العام السياسي والحزبي والبرلماني

وقد كان لرئيس الحزب ونائب الرئيس والامين العام ورئيس المجلس المركزي، مؤخرا محطات مفصلية في الاعلام وفي العلاقات الدولية، والعمل التشاوري الحزبي، جعلت الحزب نقطة لقاء للعمل السياسي والحزبي وخصوصاً تصدي الحزب لقضايا قوانين التنمية السياسية واسعار الخبز والكهرباء والموازنة العامة والمديونية ومحاربة الارهاب والتضامن العربي وما يجري في الخليج وفي سوريا والعراق وفلسطين وقدم دراسات ومقالات ولقاءات تلفزيونية متميزة لفكر ورسالة الحزب . كما عمل الحزب على انشاء القطاع النسائي وتفعيله من خلال السيدة نور ابواربيحه والقطاع الشبابي من خلال د. راكان وليدات والسيد بلال قطيشات وهما لجنتان اساسيتان لتفعيل انشطة الحزب.

وعقد المكتب التنفيذي قرابه خمسين اجتماعا برئاسة رئيس الحزب كل اسبوع واصدر البيانات والمواقف السياسية التي تعبر عن وجهة نظر الحزب في تلك المحطات والتعليمات المناسبة لمسيرة الحزب ويسعدني وبناء على تنسيبات المجلس المركزي وموافقة المكتب التنفيذي الموافقة على انضمام مجموعة نشطة من اعضاء المجلس المركزي في المكتب التنفيذي. كما عقد المجلس المركزي حوالي 12 اجتماعا بحث خلالها القضايا التنظيمية والوطنية للحزبوساهمت لجان المجلس المتعددةفي التواصل مع الاعضاء والمؤسسات المختلفة.

– كما نشط الحزب الدور الثقافي والاعلامي للحزب من خلال اقامة منتدى التيار الوطني للفكر والثقافة والذي استضاف شهريا شخصيات وازنة خلال الفترة الماضية ولديه برنامج حافل للمرحلة القادمة.ونتقدم بالشكر لعضو المكتب التنفيذي خلدون نصيرات على دعمه المستمر لنشاطات الحزب الثقافية والبحثية من خلال شركته الخاصة بالإعلانافاق واقامة المؤتمرات الاقتصادية والديموقراطية.

وقال ان حزبنا يدين الاحداث المؤلمة التي تتعرض لها الدول العربية الشقيقة سوريا والعراق وليبيا بعد احداث الربيع العربي المستمرة منذ خمس سنوات وهي الاحداث للأسف تعبير واضح لفشل الدولة القطرية في بناء مجتمعات متماسكة من خلال تعزيز مفهوم المواطنة الدستورية وسيادة القانون والتعددية الثقافية والسياسية والانفتاح على الحضارات الاخرى، مما خلق ارباكاً واحباطاً عاماً لدى المكونات السكانية المختلفة ادى الى ظهور التطرف والارهاب وادى الى ظهور صراعات اجتماعية وسياسية ودينية اصابت ثقافتنا الدينية الموروثة وابرزت تنظيمات مثل داعش والنصرة وغيرها(اسلامية -سلفية) ارهابية لديها فكر تكفيري يهدد ديننا السمح ونسجينا الاجتماعي.

ان حزبنا يؤكد من جديد ان تحصين الجبهةالداخلية واشراك كل القوى السياسيةوالفكرية وتعظيم مشاركه المواطنين الفعاله،من خلال تعزيز مفهوم المواطنةالدستوريه،وتحقيقالعدالةالاجتماعيةوتكافؤالفرص،والتنميه الشامله،هوتعزيز للنظام الاردني في مواجهه كل التحديات الفكرية الجديدة والتحديات الاقتصادية والإقليمية الداخلية.

وشدد ارشيدات على ان الحزب يؤكد ان الاسلام دين محبة وسلام وعنوان اخوة لا يميز بين الجنس واللون والعقيدة يحارب النزاعات الدينية ولا قتال لغير المقاتلين ولا اعتداء على المدنيين المسالمين.

وقال ايد حزبنا الحكومة في حربها على الارهاب وطالبها مرارا انشاء منظومة محاربة الفكر التكفيري وهي الاخطر في مواجهة الارهاب في مجال التربية والتعليم والوعظ والارشاد ومنظمات الشباب وتعظيم مشاركة الاحزاب والمنظمات المدنية في اي جهد بهذا الخصوص.

وفي مجال الاصلاح السياسي والاقتصادي والتنميةالسياسية لا زال حزبنا في مقدمه الاحزاب والشخصيات والقوى الوطنية التي تطالب باستمرار الاصلاح وضرورة تنفيذ الارادة الملكيةبالإصلاح ولتي وردت في الاوراق النقاشية،من خلال تأكيد دور الاحزاب في النظام السياسي الاردني والبرلماني.

وينظر حزبنا إلى وثيقهتحفيز التنمية الاقتصادية عام 2017هي امتداد لوثيقة الاردن 2025 الاقتصاديةالاجتماعية على انها تحدي كبير لكل القطاعات، العام والخاص، ويدعو الحكومة الى متابعه تنفيذهذهالوثيقة وتقيمها باستمرار.

ان حزبنا ينظر الى ازمة اللجوء السوري على انها تحدي كبير للامة العربية وللعمل العربي ورغم الاشادة الدولية والعربية بموقف الاردن الانساني والعروبي الا ان الاردن يتحمل اعباء هائلة على مستوى الخدمات كلها والاقتصاد الوطني والامن الاردني الوطني وقد رحب الحزب بقرار القمة العربية الاخير في الاردن بضرورة عودة اللاجئين الى سوريا ودعم الدول المستضيفة لهم.

– وقال ان مسؤولية النهوض بدور الحزب في الحياة العامة مسؤولية جماعية نتشارك جميعاً في حملها لذا ندعوكم الى ممارسة ادوار ايجابية وبناءة في دوائركم لتعظيم دور الحزب.

ونحن على ثقة كاملة بكم وبجهودكم ودوركم الايجابي في مسيرة الحزب لذا نتطلع ان تكون المرحلة القادمة هي محطة الانطلاق الجديدة في الحزب لنسير معا على الطريق الصحيح في تعزيز دور حزبنا الرائد في الحياة السياسية العامة وصولا الى تعظيم المنجزات الوطنية وخلق حالة من التحفيز الوطني في الحياة العامة .

ويعمل معكم، من اجل اردن قوي قادر على كل التحديات.

والقى الدكتور احمد الحمايدة رئيس المجلس المركزي كلمة قال فيها :

يأتي انعقاد هذا المؤتمر الثاني بعد عامين من انعقاد المؤتمر العام الاول بتاريخ 30/5/2015 وان المؤتمر العام هو المرجعية الحزبية العليا كما نص عليه النظام الداخلي للحزب (وهو صاحب الحق في حل الحزب اختياريا بأغلبية الثلثين وبقرار من ا لمكتب التنفيذي ومصادقة المجلس المركزي على ان تؤول موجودات الحزب الى الاتحاد العام للجمعيات الخيرية كما ورد في المادة التاسعة والعشرون.

واضاف اننا في حزب التيار الوطني نؤمن ايمانا مطلقا بالتغيير والاصلاح ونؤكد على ان الاحزاب التي تقوم على اساس برامجي هي التي ترقى بالوطن الى مصاف الديمقراطية الحقيقية واننا حزب يعارض حينما تكون المعارضة ضرورية لصالح الوطن والمواطن ونؤيد حينما يكون التأييد دعما لمصالح الوطن والمواطن.

واننا نؤكد على ان الاصلاح السياسي هو مفتاح الاصلاح الشامل ومن هنا شاركنا في جميع الاستحقاقات الانتخابية عام 2010 وعام 2013 وعام 2016 وبالرغم من انتخابات 2013 القائمة الوطنية ادركنا وبقناعة راسخة بأن الحكومات لا تريد احزابا فاعلة وحقيقية حيث وبناء عليه اغلقنا كل فروعنا في المحافظات .

يقولون نريد احزابا برامجية تسهم في تحقيق نهضة وطنية فقدم الحزب برنامجا واقعيا اصلاحيا فأدارت الحكومات المتعاقبة ظهرها لبرنامج الحزب ولكل الاحزاب وتأكدنا ن المطلوب منا دورا (ديكوريا) يزينون به الجدران السياسية كل ذلك اثر على عزوف الناس عن الاحزاب وشعورهم ان ارائهم ومواقفهم ليس لها سامع .

ان برنامج حزبنا قد تطرق لنقاط هامة اوجزها: في المحافظة على الاصول الاستراتيجية للدولة من معادن وفوسفات ويورانيوم وبوتاسومراجعة السياسة الاستثمارية ووضعنا حلولا للبطالة والفقر وقلنا ان الدولة ملزمة بايجاد فرصة عمل لكل محتاج او تلتزم بدفع دعم شهري ونحن اصحاب فكرة صندوق التعليم الجامعي والاستعمال الامثل لمرافق الجامعات وتطرقنا الى توجهات جلالة الملك لانجاز مشروع اللامركزية ليكون خطوة في مشروع التنمية السياسية وتوسيع المسائلة الشعبية في مشاريع التنمية وعالجنا الواقع الزراعي والصحي وتوسيع مظلة التأمين الصحي وعودة الكوادر الطبية المهاجرة .

اننا على ايمان بأن القيادة ترحب بتعددية حزبية برلمانية وعليه فإن الحكومة مطالبة بخلق بيئة صحية سليمة للعمل الحزبي واننا ندق ناموس الخطر فليلمسوا نبض الشارع ، الناس تريد اصلاحات جادة ومحاربة كل اشكال الفساد فالمديونية بازدياد ومعالجة البطالة كما هي حبر على ورق والزراعة والصادرات تأن والصناعات الوطنية تعاني من الاغلاق والهجرة والغلاء حدث ولا حرج مع تأكل رواتب الموظفين.

اننا في هذا الحزب نؤكد على الثوابت الوطنية ومواقفنا الثابتة باتجاه اقامة دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس واي انسحاب يجب ان يكون الى حدود 1967 وان يضمن حق العودة والتعويض واننا مع كفاح الشعب الفلسطيني بجميع الوسائل لتحرير ارضه ونقف مع الاسرى حتى التحريركما ونؤكد وقوفنا مع وحدة اراضي الاقاء في العراق وسوريا واليمن وليبيا.

احب ان انوه ان اخوتكم في المكتب التنفيذي عقدوا 53 اجتماعا خلال الفترة من 30/5/2015 وحتى تاريخه ، ناقشوا فيها المستجدات يوما بيوم على الساحة الداخلية والعربية والدولية وصاغوا البيانات المؤرشفة في الامانة العامة لمن يحب الاطلاع وايضا احب ان انوه الى اجتماع المجلس المركزي لتسعة دورات خلال الفترة بواقع اجتماع لكل ثلاثة شهور كما نص عليه النظام الداخلي حيث شارك اعضاءه في الفعاليات المختلفة للوطن من مشاركة .

وفي ختام الاجتماع جرى نقاش موسع حول مسيرة الحزب والخطوات المستقبلية والنهوض بالعمل الحزبي في البلاد