معالي د. صالح ارشيدات يتحدث عن الأوراق النقاشية الملكية من وجهة نظر الأحزاب السياسية في مؤتمر جامعة اليرموك بالأمس

معالي د. صالح ارشيدات يتحدث عن الأوراق النقاشية الملكية من وجهة نظر الأحزاب السياسية في مؤتمر جامعة اليرموك بالأمس

 

فلسفة الاوراق النقاشية!

  • تعتقد الاحزاب السياسية ان فلسفة المبادرة الملكية الاصلاحية في مضامين الاوراق النقاشية هي فلسفة مشروع وطني نهضوي وامتداد ايجابي وتتويج لسلسة المبادرات الملكية السابقة، وخصوصا مبادرة الميثاق الوطني لعام 991 والاجندة الوطنية وتعبيرا عن رغبة النظام السياسي في تنمية الحياة السياسية والحزبية وتعظيم المشاركة الشعبية في العمل العام.
  • تعتقد الاحزاب ان فكرة الوصول الى تشكيل الحكومة البرلمانية ،باختصار مرتبطة بالنظام الديمقراطي المتجذر ووصول الاحزاب السياسية الى البرلمان من خلال قانون انتخاب يشرع ويدعم الاعتراف بالأحزاب السياسية ركنا اساسيا في النظام السياسي والبرلماني للدولة،
  • ويهدف المشروع الى تمكين ائتلاف الاحزاب البرامجية من تداول الحكومات وتشكيل حكومات الظل ضمن اجواء من الحرية ورقابة شعبية ايجابية وحماية القضاء وسيادة القانون .
  • وتعتقد الاحزاب، ان اساس التنمية السياسية تكمن في توعية وتفعيل دور المواطن السياسي وخصوصافئة  الشباب  وهو الشريك الاول في نهضة الامة كما اشارت الاوراق النقاشية، من خلالتفعيل دور الفردالمبني على ممارسة “المواطنةوواجبات الفرد المدنية والياتها للقيام بالدور في المشاركة السياسية والفكرية والعمل العام، وهي اليات، مشروعة وشرعية تخدم الوطن والانتماء للوطن.
  • تعتقد الاحزاب ان فلسفة مضامين الأوراقالملكية النقاشية هدفت الى رسم منظومة اصلاح شامل لمكونات الدولةللنهوض بالدولة الاردنية من خلال خارطة طريق لبناء اطار سياسي اردني عنوانه الديمقراطية الاردنية المتجددة وهدفه الوصول بالعمل السياسي الى الدولة الحديثة الديمقراطية والى الحكومات البرلمانية.

وهو نمط سياسي عالمي مفعل اليوم في انظمة دول الغرب الديمقراطي يعتمد على توافق كل القوى على تشريع نظام حكم تشاركي للسلطات يميزه قانون انتخاب واحزاب ومؤسسات مجتمع مدني تعددي يسمح ويشترط تنافس الاحزاب السياسية وهي الخيار الاستراتيجي للعمل السياسي، في الوصول الى البرلمان حيث يشكل تالف الاغلبية الحكومات البرلمانية وحكومات الظل.

والسؤال الذي يطرح:

  • هل هناك ارادة سياسية اردنية عليا في ان تصبح الاحزاب السياسية والعمل الحزبي هو الخيار الاستراتيجي للعملالسياسي؟ 

الدولة المدنية!

  • تعتقد الاحزاب ان مضامين الأوراق النقاشية السبعة تنطلق من مبادئ مكونات الدولة المدنية، التي تحتكم الى احترام الدستور والقوانين التي تنطبق على الجميع )في ظل الثوابت الدينية والشرعية( ،والتي تحتكم الى المؤسسات، (ضمن نظام فصل السلطات)، وتحمي الحقوق، وتضمن الحريات، وتحفظ حقوق المرأة وحقوق الاقليات، وترتكز على المواطنة الفاعلة وتقبل بالتعددية والراي الاخر ،وتقوم على العدالة الاجتماعية وتعزيز الانتماء الوطني وثقافة الحوار.
  • وتعتقد الاحزابان فلسفة الاوراق النقاشية تناولت ، مبادئ وممارسات أساسية للنهوض بالمجتمع ومكوناته من خلال استمرار ترسيخ النهج الديمقراطي لإتمام عملية التحول الديمقراطي،وبرنامج الاصلاح الشامل، و انفاذ سيادة القانون، ومحاربة الفساد والواسطة والمحسوبية، وصولا  الى الحكومات البرلمانية.

 و تؤكد الاحزاب ان مضامين الاوراق تناولت بالتفصيل، دور الحكومات، ومجلس الامة ومؤسسات الدولة الرسمية والمدنية، والاحزاب، والمواطن، في تحقيق وانجاح الرؤية الملكية الاصلاحية ،و اكدت لنجاح الرؤية، ضرورة وجود نظام تشبيك للحوافز وللتوعية الوطنية، للمواطن والمؤسسات على كافة المستويات.

التوصيات!

كيف نترجم مضامين الاوراق النقاشية الى ميثاق وطني والية تشريعية للوصول الى الحكومات البرلمانية.

  • تبني الحكومات رسميا لمضامين الاوراق النقاشيةواعتبارها فلسفة المشروع الوطني النهضويالاصلاحي ، والاعلان عن خطة عمل زمنية ومعيارية للتوافق على تنفيذ مضامينها المتشابكة رسميا والوصول الى الحكومات البرلمانية.

 

  • قيام الحكومة وبإرادة ملكية سامية، بتشكيل لجنة وطنية( مؤتمر وطني ) للتوافق حول اولويات مخرجات الاوراق النقاشية ووضعها في ميثاق وطني وتشريعات ملزمة للجميع، حسب روح الدستور  .

 

  • قيام المؤسسات الحكومية ومجلس الامة والاحزاب بخلق بيئة تشريعية وسياسية واعلامية رسمية وشعبية صديقة لتنفيذ مضامين بنود الميثاق الاصلاحية الشاملة،والبدء ببرنامج اصلاح لمكونات الدولة كالتالي:

 

  1. المحور الاول تطوير الجهاز الحكومي والقطاع العام وهيكلة الحكومة وتطوير نظام الخدمة المذنبة وتنمية الموارد البشرية وتطوير منظومة النزاهة والشفافية
  2. المحور الثاني تحقيق ديمقراطية النظام السياسي تشريعيا واجرائيا وتطوير القوانين السياسية واللامركزية والحكم المحلي واستقلال القضاء وتطوير التعليم والصحة و تسهيل اجراء انتخابات نزيهة وخلق توافق وطني.
  3. المحور الثالث تمكين مؤسسات المجتمع المدنيوالاحزاب من خلال تطوير قوانين الاحزاب والانتخاب وخلق توافق وطني على الثوابت الوطنية والامن المجتمعي والتعددية السياسية لتصبح الاحزاب اداة عمل سياسي استراتيجي رسمي.
  4. المحور الرابع تجذير الثقافة الديمقراطية رسميا وشعبياوتعزيز دور مؤسسات المجتمع المدني ومشاركتها العامة، من خلال نظام حوافز وتوعية على كافة المستويات ، وترسيخ قيم التسامح وسيادة القانون وحماية حقوق الانسان وحق التعليم وحق التعبير والتظاهر
  5. تفعيل اجراءات ودور مجلس الامة ومؤسسات الحكومة ، لشرعنه العمل الحزبي ومؤسسات المجتمع المدني من خلال اعتراف الحكومات بالأحزاب تشريعيا، “شريكا وركنا في النظام البرلماني الاردني”، من خلال ادراج قائمة (متدرجة) مخصصة للأحزاب في قانون انتخاب يكون هدف القائمة مأسسة وصول الاحزاب الى البرلمان،لينمي الوعي السياسي العام والحزبي، ويساهم في فك العزوف الشعبي عن المشاركة وقيام تحالفات نيابية،
  • ضرورة التزام الحكومات والمؤسسات العامة والخاصة بسيادةمبدأ الحكومات البرلمانية ومؤسساتهامثل البرلمان والاحزاب والقضاء والانتخابات و اعتباره مطلب سياسي عام لتطبيقمفهوم ديموقراطية النظام السياسي وعلى راسها الالتزام بنزاهة وسهولة اجراء الانتخابات الدوريةوتعميقالتعددية السياسية والحزبية

 

  • اعطاءاولوية للإصلاح السياسي لأنه المظلة للإصلاح الشامل،وضرورة ربط عمليةالاصلاح الاقتصادي بالسياسي، لضمان تواجد مجالس تشريعية تكون مرافقة لعمليات الاصلاح الاقتصادي قادرة على الرقابة وضبط التجاوزات ومحاربة الفساد مؤسسيا .

 

  • ضرورة انتخاب مجالس نيابية تعددية ذات طابع سياسي واجتماعي شبابي فاعلتمثل المجتمع الاردني تمثيلا حقيقيا بقواه السياسية والاجتماعية التعددية مع ما يطلبه ذلك من ايتغير جوهري في قانون الانتخاب والاحزاب والهيئات الاخرى.

 

  • تمكين الملك من تفويض تالف الاغلبية البرلمانية الحزبية من تشكيل الحكومة البرلمانية مستندة الى احزاب برامجية وطنية وحضور حزبي في مجلس النواب يحقق الشراكة الحقيقية الفعالة في صنع القرار الوطني .
د صالح ارشيدات
الاوراق النقاشية الملكية- توصيات
srusheidat@gmail.com
جامعة اليرموك 13/10/2019