اعلان لجنة الانتخابات العليا لحزب التيار الوطني

اعلان لجنة الانتخابات العليا لحزب التيار الوطني

بعد انتهاء العملية الانتخابية وصدور نتائجها رسميًا من الهيئة المستقلة للانتخابات
معالي الأمين العام الدكتور صالح ارشيدات الاكرم
الزملاء الأعزاء اعضاء الحزب الذين ترشحوا للانتخابات النيابية للمجلس 19 ، و أعضاء المكتب التنفيذي، و رئيس واعضاء المجلس المركزي، و اعضاء وانصار الحزب، واعضاء الجهاز الاداري للحزب.
السلام عليكم جميعًا ورحمة الله وبركاته
اسمحوا لي ان أتقدم باسم معالي الامين العام وباسمي وباسم اعضاء اللجنة العليا للانتخاب وباسمكم جميعًا إلى زملائنا الذين ترشحوا من حزبنا لانتخابات المجلس النيابي (19) ونقول لهم:
لكم منا كل التحية والتقدير على جهودكم المتميزة وعطائكم الذي واصلتم فيه ليلكم بنهاركم طوال الايام الماضية. وتابعنا واياكم، وتواصلنا معكم، وقدمنا لكم كل امكانياتنا المادية والمعنوية المستطاعة، نعم نحييكم بغض النظر عن النتائج التي لم يحالفكم الحظ فيها.
ولا غرابة في ذلك فهذه هي الانتخابات ومدار نتائجها في العالم كله، ولقد رأينا كيف ان احزابًا في هذه الانتخابات وهي عريقة في نشأتها ومسيرتها وامكانياتها المادية العالية وقواعدها الانتخابية وانصارها الواسعة، ومع ذلك فإن مترشحين من قياداتهم لم يحالفهم الحظ في هذه الانتخابات.
ولا شك انكم تعلمون كيف ان حزبنا في الانتخابات السابقة في الدورة (17) لم يحظَ إلا بمقعد برلماني واحد على الرغم من ظروف الحزب الأفضل في تلك المرحلة.
وكلنا يعلم أيضًا ان هناك العديد من الاسباب والعوامل التي لا مجال لذكرها الان ومعظمها خارجةً عن ارادتنا تلعب دورًا وتؤثر على العملية الانتخابية ونتائجها.
أيها الأخوة الزملاء إننا نعتز بحزبنا التيار الوطني الأردني المتميز بحمل رسالته الوطنية بكل اخلاصٍ وصدق وما يملكه من برنامجٍ اصلاحي وطنيٍ شامل، ومن ايمانه بعد الله بشعبنا الأردني العظيم بكل منابته وأصوله وبقيادتنا الهاشمية الرشيدة، وجيشنا المرابط ، وأمننا الساهر.
وعليه فاننا نتطلع قريبًا نحن وإياكم بقيادة معالي أميننا العام الدكتور صالح ارشيدات حفظه الله وحفظكم؛ للعمل على اجراء تقييم تفصلي لمسيرتنا الطويلة وما يترتب على هذا التقييم من اجراء اصلاحات هيكلية ومنهجية مهمة وضرورية لتحسين اداء الحزب وتطوير عطائه ان شاء الله.
سنظل جميعًا قلبًا واحدا ويدًا واحدة مهما كانت الظروف والأحوال ونحن نستشعر مسؤولياتنا اتجاه شعبنا و وطننا الحبيب الأردن وبخاصة في ظل هذه الظروف الصعبة، ومخاطر محنة جائحة كورونا، والأحوال الاقتصادية القاسية، وما يجري حولنا من صراعاتٍ داخلية وتدخلاتٍ خارجية وأزماتٍ ومخططاتٍ خطيرة ليست عنا ببعيد……
نعم، سنبقى معًا أيها الاخوة الأعزاء في هذا الحزب متكاتفين متعاونين، وسائرين على طريق الاصلاح والبناء الوطني؛ بانتمائنا الصادق واخلاصنا وعطائنا المستمر.
حمى الله الأردن في ظل جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين حفظه الله ورعاه
والله تعالى ولي العون والتوفيق
رئيس اللجنة العليا للانتخابات
نائب الأمين العام
الدكتور حمدي مراد